مُنْتَدَيات طُلابْ الجَامِعاتْ الأردُنِية

منتديات خاصة بطلبة الجامعات الأردنية كافةً
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من يرفع الظلم عن خديجه؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـiiiـgق
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 768
مكان الإقامة : داخل قطعة خبز يحتاجها يتيم
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

بطاقة الشخصية
الـiiiـgق: رَجُلٌ لا يَنْحَني كَي يَلتقِطَ مَا سَقَطَ مِنْ عَينه أبَداً
النشاط:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: من يرفع الظلم عن خديجه؟   الأحد 4 مايو 2008 - 19:33

ليست مجرد مظلمة ، من تلك المظالم التي نفردها بين يدي الناس ، انها فضيحة ، بكل المقاييس ، مهما سمعنا من مبررات ، فهذا رجل اردني يبكي بمرارة يبكي حتى تحمر عيناه ، ألما وغضبا ، من اجل ابنته المريضة ذات الخمس سنوات ، المصابة بتكسر صفائح الدم ، يبكي الرجل ، بكاء غزيرا ، وكأن السماء تبكي لاجله..دمعه ، هو مطرها ، ومطرها هو دمعه ، فيما تنام الضمائر لدينا ، ولااحد يستمع ، لهذه المظلمة ابنته خديجة ذات الخمس سنوات ، اصيبت بنقص شديد في صفائح الدم(I.T.P)ـمنذ شهور حيث تظهر البقع الزرقاء على جسدها ، والدها يعمل بالمياومة في احدى الوزارات ، وراتبه هو مائة وسبعين دينارا ، يتم اقتطاع قرابة ثلاثين دينارا ، منه شهريا ، فلا يتبقى منه سوى مائة واربعين دينارا ، وعليه قرض للبنك قيمته قرابة الالف دينار ، ويقتطع منه اربعين دينارا ، فلا يتبقى له الا مائة دينار فقط ، ينفقها على عائلة مكونة منه ومن زوجته وثلاث شقيقات وثمانية اولاد ، ووالده المصاب بالسرطان ، ووالدته ، اي ان المائة دينار تنفق على خمسة عشر فردا ، وحصة الفرد هي ستة دنانير شهريا ، اي ان حصة الفرد ، اليومية هي عشرون قرشا...نعم ايها السادة حصة الفرد اليومية هي عشرين قرشا ، ولااحد يعرف ماذا ستفعل هذه القروش لمصاريف اي طفل او انسان ، والاب حين يبكي لايلام...بكى حتى خشيت عليه ان تفيض روحه امامي ، بكى بكاء حارقا ، امام هذا الوضع المزري والماساوي ، حين يقول ايضا ، انه حمل ابنته بعد اصابتها الى المستشفيات الحكومية ، فلم يجد لها علاجا ، ودواء حالتها غير متوفر في المستشفيات ، وهو دواء اجنبي ، تبلغ كلفة الحقنة منه ، مايزيد عن الالف دينار...توسل الاب كل المسؤولين..كل النواب ، من اجل ان يتم ادخال ابنته المدينة الطبية ، فلم يوافقوا له ولم يساعدوه ، والحجة انه مؤمن صحيا ، وحين كان يصرخ ويقول ان الاطباء يرفضون منحه تحويلا ، لم يكن يتم الاستماع له ، وحين كان يستنجد بكل شيء ، من اجل تأمين الدواء كان يقال له ان الدواء غير متوفر في اي مستشفى حكومي ، مثل البشير اوالجامعة ، وبعد واسطات لها بداية وليس لها نهاية ، تم تأمين جزء قليل من الدواء ولمرة واحدة فقط ، لاغير ، ثم تم ترك الحالة.....انها ماساة حقيقة حين يتفجر الغضب في صدر انسان ، من اجل ابنته ، فيتم تركه ، ولايتم تأمين علاجه ولايتم تأمين الدواء ، ولايتم تأمين خبزه ، وكفاف يومه ، حين يغرق الاب في ديون تصل الى الفي دينار ، منها الف للمصرف ، والف متفرقة ، استدانها من يد الناس ، وحين يصبح التأمين الصحي تأمينا شكليا ، فلا يحولوه الى المدينة الطبية ، ولا يتم شراء الدواء ، غير المتوفر كما يجب في المستشفيات الحكومية ، وحين يغرق الرجل في بحر هذه الالتزامات والاعباء ، وحين يبكي ايضا كنهر تدفق من باطن الارض للتو ، معلنا ان غضبه هذا ، لن يعود الى صدره مجددا.

لم ار حالة محزنة في حياتي مثل هذه الحالة ، فالرجل "ابوخديجة"يشعر بأنكسار شديد ، حين ينظر في وجه ابنته ويقول انهم يعطونها الكورتيزون فقط ، مما جعلها تنتفخ من تأثيرات الكورتيزون ، لم ار رجلا في مثل هذه الحالة..دموع الرجل عزيزة ايها السادة ، دموع الرجل عزيزة يا كل مسؤول في هذه البلد..ماهي هذه التعليمات التي تقول له انه مؤمن صحيا ، واطباء مستشفيات حكومية يرفضون تحويله بحجة ان لافائدة من التحويل ، ماهو هذا التأمين الصحي الذي لايجلب الدواء الذي يحتاجه المريض ، ماهي هذه الوظيفة الحكومية ، التي تجعل متوسط دخل الفرد اليومي هو عشرون قرشا...انها الدنيا ، حين يسمع الناس في هذا البلد الغالي ، عن المليارات وعن المشاريع ، لكنهم اخر الليل ينامون والظلم توسد وجوه اطفالهم...فهناك في وادي السير تنام خديجة مريضة...يقولون "ليلى"في وادي السير مريضة...يقولون ان تلك الزهرة البريئة تسأل الله..ان ينقذها من مرضها..تسأل خديجة كل مسؤول وميسور ، عن حقها في العلاج والدواء وحق واهلها في هذا البلد ، وحق اخوتها بحياة كريمة ، بدلا من كل هذا الحبر المسال على الورق ، والذي لافائدة فيه سوى تسكين الناس بالشعارات ، وجدولة الاحلام.

عنوان خديجة سيكون متاحا في حال الاستفسار من "الدستور"اما عبر الايميل او عبر الهاتف ، وعنوان العائلة سيكون متاحا ، دون تدخل من الدستور في مجال المساعدات او تلقيها او ايصالها ، ايا كان شكلها او نوعها.

اما انت ياحبيبتي ياخديجة ، فان لك الله وحده ، ولله جنده الكرماء الذين سينقذونك باذنه وينصفونك ، حين يكون حصولك على العلاج في المكان المناسب ، وحصولك على الدواء مهما بلغ ثمنه ، وحصول والدك على حياة كريمة ، حق من حقوقكم ، لعل الله بسر فيض نوره ورحمته يرسل لكم من يرفع الهم والدين والمرض والضنك عنكم.

_________________
.



الـiiiـgق

رَجُلٌ لا يَنْحَني كَي يَلتقِطَ مَا سَقَطَ مِنْ عَينه أبَداً







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jordanevents.all-up.com
 
من يرفع الظلم عن خديجه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُنْتَدَيات طُلابْ الجَامِعاتْ الأردُنِية :: منتديات القسم العام :: للإنسانية لون آخر-
انتقل الى: