مُنْتَدَيات طُلابْ الجَامِعاتْ الأردُنِية

منتديات خاصة بطلبة الجامعات الأردنية كافةً
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفيصلي.. لقب برائحة المسك،

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـiiiـgق
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 768
مكان الإقامة : داخل قطعة خبز يحتاجها يتيم
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

بطاقة الشخصية
الـiiiـgق: رَجُلٌ لا يَنْحَني كَي يَلتقِطَ مَا سَقَطَ مِنْ عَينه أبَداً
النشاط:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الفيصلي.. لقب برائحة المسك،   الأربعاء 7 مايو 2008 - 18:39

توج الفيصلي مجهوده معلنا (مسك الختام) حينما اختتم موسم كرة القدم بفوزه المهم على شباب الاردن (3 - 1) ليظفر بلقب كأس الاردن وذلك في المباراة التي جمعتهما امس على ملعب الامير محمد بالزرقاء.

وتقدم الفيصلي بالحصة الاولى بهدف السبق بواسطة مؤيد ابو كشك فيما عادل مهاجم شباب الاردن مهند المحارمة الكفة في الحصة الثانية قبل ان يسجل عصام مبيضن وحسونة الشيخ هدفي الفيصلي الثاني والثالث اللذين ضمنا للفيصلي الفوز بلقب كأس الاردن للمرة (16).

وقام مندوب الامير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم ، المهندس نضال الحديد بتسليم كأس البطولة لقائد فريق الفيصلي حسونة الشيخ وقلد لاعبي الفيصلي الميداليات الذهبية فيما قلد لاعبي شباب الاردن الميداليات الفضية.

وفاز لاعب فريق الفيصلي علاء مطالقة بجائزة افضل لاعب في المباراة ومقدارها (500) دينار مقدمة من نسكافيه الراعي الرسمي لبطولة كأس الاردن.

المباراة في سطور

النتيجة:فوز الفيصلي على شباب الاردن(3 - 1) سجل للفائز ابو كشك د.(22)ومبيضين د.(56) وحسونة د.(61) وسجل هدف شباب الاردن مهند المحارمة د.(48).

الحكام: قاد المباراة طاقم كويتي مكون من سعد كميل للساحة وناصر الشطي وفارس الشمري للخطوط وسليمان دلقم رابعا.

مثل الفيصلي:العمايرة ، خميس ، زهير ، مطالقة ، منير ، المبيضين ، عقل ، حسونة ، حيدر ، رزاق(لافي) ، ابو كشك(مؤيد سليم).

مثل شباب الاردن:عبد الستار ، البزور ، الكرنز ، الشريدة ، نمر(شحدة) ، رأفت ، ابو هشهش ، الداوود ، ابوطوق ، المحارمة ، الصيفي.

منطق أزرق .. وهدف

هي دقائق معدودات التي بدا فيها شباب الأردن قادراً على مجاراة ألعاب الفيصلي بزخمها الهجومي المبكر ، ففي الوقت الذي أعلن فيه محمد زهير بدء الخطورة الزرقاء على مرمى عبدالستار عندما أرسل رأسية مسحت الشباك الجانبية لمرمى الشباب أثر الركنية التي نفذها علاء مطالقة كان عصام أبوطوق يرد عليها بكرة ثابتة نفذها قوية استقرت بأحضان العمايرة في إشارة واضحة أن مدرب الشباب لم يشأ أن يتبنى الأساليب الدفاعية درءاً لحصار متوقع من الفيصلي ، بيد أن لاعبيه أجبروا على الارتداد مع مرور الدقائق العشر الأولى من عمر اللقاء ، ليجير السيطرة للأزرق وفق ثقل متعدد المحاور بحثاً عن سبل الوصول إلى مرمى عبدالستار فهذا مطالقة يقترب من مؤيد أبوكشك لتشكيل ميسرة خطرة فيما فعل حيدر عبدالأمير الأمر نفسه مع حسونه الشيخ في الرواق الايمن فكان الإشغال متواصلاً للمهاجم الصريح رزاق فرحان بين أن تلك المحاولات لم تجد النجاعة لا سيما أن وسيم البزور وطارق الكرونز أحكما إغلاق عمق المنطقة فيما ثبت عمار الشرايدة وصالح نمر في الأطراف وسط اسناد مارسه شادي أبوهشهش وأحمد الداود.

أجبرت المنظومة الدفاعية الشبابية حسونه ومبيضين وعق إلى البحث عن سبيل آخر عبر التسديد من مسافات متعددة حيث سدد أبوكشك واحدة مرت بعيدة عن المرمى وواصل الأزرق بسط سيطرته حتى جاء الفرج بقدم مؤيد أبوكشك عندما تلقى تمريرة مطالقة ليطلقها قوية من خارج المنطقة لتستقر في الزاوية اليمنى للحارس عبدالستار محرزاً هدف السبق في الدقيقة (22).

كان من المفروض أن يستفز الهدف لاعبي الشباب بيد أن شيئاً من هذا لم يحدث رغم المحاولات الفردية التي كان محورها مهند المحارمة عبر توغلات من عمق منطقة الأزرق إلا أن عدي الصيفي بقي في عزلة تامة بعد أن فرض عليه محمد زهير ومحمد خميس رقابة صارمة وحاول الشباب أن يستثمر المساحات الفارغة التي كان يخلفها تقدم لاعبي الفيصلي خاصة عبر الأطراف من قبل أبوطوق ورأفت محمد والشرايدة لكن هذه العرضيات لم تشكل قلقاً لدفاعات الفيصلي وفي مشهد هو الأخطر للشباب كادت تسديدة الشرايدة الهائلة تأتي بالمطلوب لكن حضور العمايرة أفسد عليه فرصة وعاد أبو طوق مرر كرة بالعمق بين دفاعات الأزرق ليتوغل على إثرها المحارمة ويرسل كرة ماكرة مرت بمحاذاة القائم الأيسر لمرمى العمايرة ، ليعود الأزرق ويشدد من قبضته على الدقائق الأخيرة من زمن الشوط الأول وكاد يعزز تقدمه عندما تبادل أبو كشك وحوسنة الكرة على مشارف المنطقة أنهاها الأخير بتسديدة قوية وقفت عارضة عبدالستار بطريقها لتتابع مسيرها خارج الملعب ، وعاد مطالقة ويتوغل من الميسرة ويرسل عرضية قوية غاص خلفها عبدالستار وأبعدها بقبضة يديه قبل أن يرسل حاتم عقل صاروخا بعيد المدى مر بجوار القائم.

وفي الوقت بدل الضائع الذي احتسبه حكم اللقاء الكويتي سعد كميل لاحت للشباب أثمن فرصه عندم سدد عدي كرة زاحفة ردها القائم الأمين لمرمى العمايرة.

تعديل رد،

وفي الشوط الثاني إندفع في أولى الدقائق لاعبو الشباب صوب المواقع الأمامية بحثا عن هدف التعديل عبر إنطلاقات سريعة قادها المحارمة وأبو طوق والداود ورأفت ليحقق الشباب غايته في الدقيقة (48) عندما تصدى أبو طوق لتنفيذ ركلة حرة مباشرة أخطأ العمايرة في السيطرة عليها لترتد من جسده أمام المتحفز مهند المحارمة الذي وضعها زاحفة في المرمى هدف التعادل لشباب الأردن.

شعر الفيصلي بعد هذا الهدف بشيء من الحرج ليعيد فرض إيقاعه على مجريات اللعب لتكون منطقة الوسط مسرحا لرفاق حسونة ومبيضين ليشهد مرمى الشباب خطورة مستمرة بدأها حاتم عقل بعرضية على رأس رزاق أبعدها عبدالستار ، ليظهر هنا إصرار لاعبي الفيصلي على إحراز هدف التقدم من خلال الزيادة العددية التي فرضت حول منطقة جزاء الشباب فوجد عصام المبيضين نفسه يتقدم في عمق المنطقة واستغل الفرصة السانحة امامه لاطلاق تسديدة ذكية مرت زاحفة من بين يدي عبدالستار واستقرت في شباكه هدف الفيصلي الثاني في د(56).

الهدف جاء وقعه كالصاعقة على لاعبي شباب الاردن الذين سعوا جاهدين للعودة الى اجواء اللقاء ، فأجرى مديره الفني نزار محروس تبديلا عندما اشرك المهاجم مصطفى شحدة بدلا من المدافع صالح نمر ، ليندفع الشباب الى الهجوم بحثا عن التعادل من جديد ، وكاد العمايرة أن يكلف فريقه هدفا ثانيا عندما سقطت منه عرضية رافت محمد لكن محمد منير تنبه للموقف وأبعد الخطر قبل متابعة الصيفي.

هذه الفرصة أثارت لاعبي الفيصلي الين واصلوا زحفهم للهجوم بغية تعزيز النتيجة وخوفا من تعادل متأخر فكان الركن الايسر مسرحا لانطلاقات ابو كشك ومطالقة الذي أكثر من توغلاته في هذا الرواق فهيأ العديد من الكرات داخل المنطقة ومن إحداها تمكن من عكس كرة ليبعدها المدافع الكرونز برأسه أمام قائد الفيصلي حسونة الشيخ الذي سددها من اللمسة الأولى في الزاوية اليمنى للحارس عبد الستار مختتماً أهداف فريقه بالهدف الثالث في د.(61).

واصل الفيصلي فرض سيطرته على أجواء ما تبقى من اللقاء بعد أن حيّد خطورة لاعبي الشباب في وسط الميدان وأمّن منطقته الخلفية خوفاً من هدف يعيد الأمل للاعبي الشباب الذين رغم محاولاتهم إلا أن الدفاع الفيصلاوي استطاع كبح تلك المحاولات بل إن الفريق واصل ضغطه على دفاع الشباب خاصة بعد أن زج مديره الفني بفادي لافي عوضاً عن رزاق فرحان بهدف إعادة الحيوية في المناطق الأمامية ، فهذا أبو كشك يخلص الكرة من المدافع الكرنز لينفرد على إثرها بالحارس عبد الستار الذي خرج وقطع الكرة من أمامه في الوقت المناسب.

في المقابل كان لاعبو شباب الأردن يحاولون مع ما تبقى من وقت لتقليص الفارق على أقل تقدير ليبعد العمايرة رأسية أبو هشهش في الدقائق الأخيرة التي شهدت تسديدة مباغتة من حاتم عقل سيطر عليها عبد الستار ، وكاد مطالقة يحرز الهدف الرابع عندما واجه عبد الستار لكنه سدد بالعلالي ، ليطلق حكم اللقاء صافرة النهاية بفوز منطقي ومستحق للفيصلي انتزع به اللقب من شباب الأردن.

_________________
.



الـiiiـgق

رَجُلٌ لا يَنْحَني كَي يَلتقِطَ مَا سَقَطَ مِنْ عَينه أبَداً







.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jordanevents.all-up.com
 
الفيصلي.. لقب برائحة المسك،
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُنْتَدَيات طُلابْ الجَامِعاتْ الأردُنِية :: منتديات الساحة الترفيهية :: منتدى الرياضة العربية والعالمية-
انتقل الى: